الرجيم القاسي
الرجيم القاسي

 من شدة إلحاح الناس على النتائج السريعة، تهافتت وسائل الإعلام على نشر طرق التخسيس السهلة في وقت وجيز، وتعددت الأسماء و الغاية واحدة.

في حين أن هناك من نجحت معه بعض البرامج، وشاركها مع الآخرين بسرور. لكن السؤال هنا هل هذه الطرق المعتمدة صحية أم ضارة ؟ وهل لها أثر على المدى القريب و البعيد ؟ هذا ماسنتعرف عليه في هذه المقالة!

هل خسارة الوزن بسرعة صحي ؟

تعرف الحميات القاسية بالتقليل من السعرات الحرارية المستهلكة بشكل كبير و مفاجئ، وهنا تكمن بؤرة المشكل!

وهذا التحول السريع يتطلب مجهودا جبارا من الشخص، الشيء الذي يحول دون القدرة على مواكبة نفس النظام بشكل دائم.

فالكمية الموصى بها علميا لخسارة الوزن هي 0.5 إلى 1 كيلوغرام أسبوعيا. ورغم أنها تبذوا قليلة إلا أنها تساعد في الحفاظ على وزنك لأطول مدة ممكنة.

أضرار الرجيم القاسي :

يؤدي اتباع حمية غذائية قاسية إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحيّة، ومن أهمها :
  1. إبطاء معدل الأيض الغذائي (عملية حرق السعرات الحرارية و تحويلها لطاقة) : عندما يشعر الجسم بانخفاض حاد في الغذاء، فإنه يعتقد أنها حالة مجاعة. وسيبدأ بإفراز هرمونات و أنزيمات تؤدي إلى ابطاء عملية الأيض الغذائي وسيتشبث بمصدر الطاقة اللأساسي بالنسبة له، وهو الدهون! نعم، الجسم يحاول الحفاظ على الدهون و يفضل حرق العضلات بدلا منها عند استشعار خطر المجاعة.
  2. ضعف في الجهاز المناعي للجسم : اتباع نظام غذائي صارم يقلل من عدد الخلايا الطبيعية المقاتلة في الجسم، الأمر الذي يؤثر سلباً في جهاز المناعة.
  3. التعرض لتساقط الشعر.
  4. ارتفاع فرصة الإصابة بالأمراض المزمنة، وخصوصا مرض السكّري.
  5. اضطراب في الدورة الشهرية عند النساء.
  6. عدم انتظام معدل ضربات القلب.
  7.  الإصابة بفقر الدم، نتيجة نقص عنصر الحديد في الجسم.
  8.  اضطربات نفسية وعصبية مثل الإحباط.
  9.  اضطراب في نسبة الكوليسترول داخل الجسم.

متى يكون الرجيم القاسي صالح ؟

في بعض الحالات يكون الرجيم القاسي حلا أساسيا، كحالة السمنة المفرطة التي تهدد الحياة، أو اقتراب عملية جراحية، ثم لاعبي كمال الأجسام و الفتنس المحترفين المقبلين على المسابقات.
شارك على:

شاركنا رأيك في التعليقات

0 التعليقات