شوارزنيغر
آرنولد شوارزنيغر
 قليل من الناس يعيش حياة رائعة ومزدهرة مثل "آرنولد شوارزينغر" ، ربما ستكون تعرف إنجازاته الرياضية وبطولاته العالمية كلاعب كمال أجسام، لكن مسيرته تعدت ذلك مرورا بعالم الفن و هوليود إلى عالم السياسة والحكم. فالمعلومات التي ستقرؤونها في هذه المقالة ستأخدكم إلى بعد آخر من الطموحات وستشحنكم بالطاقة الإيجابية التي يوزعها بالمجان هذا الرجل.

طفولة آرنولد :

شوارزنيغر
آرنولد في سن المراهقة
ولد أرنولد ألويس شوارزنيجر في 8 أغسطس 1947، بقرية صغيرة متواضعة في ولاية ستيريا النمساوية، نشأ وترعرع في أسرة صغيرة كاثوليكية، كان والده الذي يعمل رئيسا محليا للشرطة في الحزب النازي شخصا في غاية القساوة، فقد قال عنه آرنولد : "لم يكن لديه الصبر للاستماع أو التفاهم لمشاكلك... كان هناك جداراً؛ جداراً حقيقياً." كان المال يشكل مشكلة في بيته، قال "إن واحدا من العناوين الرئيسية في شبابي هو عندما اشترت أسرتي الثلاجة."

آرنولد وكمال الأجسام :

لعب شوارزينجر العديد من الألعاب الرياضية عندما كان صبياً، إلا أنه بدأ في رفع الأثقال في 13 من عمره، استمر في التدرب بجدية ببرنامج تدريب مكثف وتحت إشراف مدربه علاء شيح السروجية السوري لكرة القدم. كان مهووسا بالنجاح ويطمح لاكتساب أفضل عضلة صدر في العالم، إلى درجة أنه كان يقتحم الصالة الرياضية حتى في نهاية الأسبوع حيث تكون مغلقة. كما درس علم النفس في سن الـ15، والتحق بالجيش النمساوي في سن 18.

فاز أرنولد بمسابقة سيد أوروبا (Mr.Europe) للشباب في عام 1965، حيث غاب عن الخدمة العسكرية بدون إذن من أجل المشاركة في المسابقة، مما أدى به إلى السجن العسكري لمدة أسبوع. قال : "إن المشاركة في المسابقة تعني الكثير بالنسبة لي حيث أنني لم أقم بالتفكير بعناية قي العواقب".

اكتسب شهرته بعد فوزه بالمركز الثاني في مسابقة لكمال الأجسام في ستيرر هوف، وعلى إثرها تم تتويجه كأفضل بنية رجل في أوروبا.
شوارزنيغر
آرنولد في العشرين من عمره
في عام 1966 قام آرنولد برحلته الأولى في الطائرة إلى لندن للمشاركة في مسابقة سيد الكون (Mr. Universe) ، حيث فاز بالمركز الثاني. وقال : "يعتبر لقب Mr. Universe  هو تذكرتي إلى أمريكا أرض الفرص، حيث كنت أستطيع أن أصبح نجماً وثرياً."

أعجب تشارلز بينيت، أحد الحكام في مسابقة عام 1966 بشوارزنيغر وعرض أن يكون مدرباً له، وبالفعل في السنة التالية أصبح آرنولد أصغر سيد للكون في سن الـ20، ثم عاد في السنوات التالية ليحصد المزيد من الألقاب، في ما مجموعه 5 مرات.

سافر شوارزنيغر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في سبتمبر في سن الـ21، وكانت لغته ضعيفة بسبب أصله النمساوي. يقول آرنولد : "وبطبيعة الحال، عندما جئت إلى هذا البلد كانت لهجتي سيئة للغاية، وكانت أيضا قوية جدا، والذي كان عقبة عندما بدأ قي متابعة التمثيل".

كما اعتبر مهاجرا غير شرعيا في الأراضي الأمريكية بسبب بعض المخالفات في شروط تأشيرة الدخول.

في سن 23 عاما، احتل لقب مستر أولمبيا لأول مرة في نيويورك، واستمر في إحراز اللقب لسبع مرات (1970، 1971، 1972، 1973، 1974، 1975، 1980) ، ونتيجة هذه الإنتصارات حطم عدة أرقام قياسية مثل القرفصاء كاملة (الأرداف قريبة من الأرض) بوزن 181 كيلوغرام بـ12 تكرار.

كان هدف شوارزنيغر أن يصبح أعضم لاعب كمال أجسام في التاريخ، وبالفعل حقق ذلك في سن مبكر، مما أهله ليكون أصغر مستر أولمبيا إلى حد كتابة هذه المقالة.

وفي سنة 1980 اعتزل الأسطورة آرنولد من لعبة كمال الأجسام مخلفا وراءه ألقابا و أرقاما لاتحصى ولا تعد.

آرنولد و السينما :

شهرة آرنولد وقوته الجسمانية اختصرت طريقه ليصير نجما من نجوم هوليود، فقد كانت بدايته موفقة بفضل احتلال أفلام الأكشن الشاشات حينها، فقد قام بالعديد من الأدوار السينمائية في أشهر الأفلام آن ذاك، أهما كوماندو الجبار، والذي مثل فيه دور أب يحاول إنقاذ ابنته التي اختطفتها عصابة كبيرة.
شوارزنيغر
آرنولد نجم بولييود
ومن ضمن أفلامه الشهيرة أيضا المدمر الجزء الأول والثاني، الذي أدى فيه دور إنسان آلي قادم من المستقبل، وقد حقق الفيلم نجاحا مبهرا على الصعيد العالمي.

أجرى شوارزنيغر الكثير من عمليات التجميل أثناء مسيرته الفنية، خاصة في عضام الوجه التي كانت بارزة للغاية لديه، وغير جلده ليتغلب على التجاعيد، كما قام بتركيب أحدث أنواع الباروكات لتخفي الصلعة في مقدمة رأسه.

آرنولد و السياسة :

انتخب آرنولد حاكما لولاية كاليفورنيا في 7 أكتوبر عام 2003، ولم يكن دخوله عالم السياسة صدفة، بل كانت له بعض المواقف إبان الحرب الأمريكية على العراق عندما قام بزيارة الجيش الأمريكي في منطقة الخليج من أجل رفع الروح المعنوية له.

استطاع شوارزنيغر أن يلفت الأنظار إليه بتصريحاته العدائية ضد العرب، مما أثار استحسان الأمريكيين، لكن سوابقه الأخلاقية وقفت عقبة في طريقه، فقد تناولت العديد من الصحف تصريحات ست سيدات اتهمنه بالتحرش بهن.
شوارزنيغر
آرنولد مع الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش
فيما جاء بعد ذلك بتصريح يقول أنه لا يوجد دخان دون نار وأنه قد تصرف بشكل سيء في بعض الأحيان و تتوجه لهن بالإعتذار وطالبهم بأن ينسوا ما قد أقدم عليه من قبل في الماضي.

تم وصف آرنولد من قبل عدة شخصيات مشهورة بمهووس السلطة، ورد عليهم : "أردت أن أكون جزءا من نسبة مئوية صغيرة من الناس الذين كانوا قادة، وليس من الكتلة الكبيرة من التابعين. وأعتقد أنه لأنني رأيت قادة يستخدمون 100 ٪ من إمكاناتهم  – وكنت دائما مفتوناً بالناس الذين يسيطرون على آخرين". كما قالت عنه عشيقته التي انفصل عنها : "إنه شخص مغرور، يعتقد أن العالم كله يدور حوله."
شوارزنيغر
آرنولد مع الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب
يعتبر شوارزنيغر مواطناً مزدوجاً النمسا / أمريكا، فقد حمل الجنسية النمساوية عند الميلاد، والجنسية الأمريكية عام 1983.

لم يقبل شوارزنيغر براتب الحاكم وهو 175،000 دولار سنويا لتفاهة المبلغ، وقال أنه يتقاضى 200 مليون دولار من أفلام هوليوود. كما قال : "إن فترة الحكم كانت من أكثر الأنشطة التعليمية التي مارسها في حياتي".

اعتزل آرنولد عالم السياسة بعد فشله في تحقيق الفوز في انتخابات 2007، بسبب تشويه سمعته من قبل لوبي صهيوني قبيل اختيار الحزب الجمهوري المرشحين لدخول الانتخابات الامريكية.

آرنولد و المنشطات (الستيرويد) :

اعترف شوارزنيغر باستخدام الستيرويد سنة 1967، قال : "المنشطات كانت مفيدة بالنسبة لي في الحفاظ على حجم العضلات في حين خضوعى لنظام غذائي صارم في فترة التحضير للمسابقة. لم أكن استخدمها لنمو العضلات، بل من أجل الحفاظ عليها للتباهي ".

أجرى آرنولد عملية القلب المفتوح في منتصف التسعينيات نتيجة استخدامه للمنشطات (الستيرويد) ، لكنه أخفى ذلك بقدر المستطاع وعاد إلى أفلامه بدون أي تصريحات.

في سنة 1999، توقع الدكتور الألماني فيلي هييب علنا أن آرنولد مهدد بالوفاة المبكر نظرا لاستخدامه حقن الستيرويد، معززا رأيه بأن المنشطات تؤثر على أداء القلب و الكبد والكلي، مما جعل شوارزنيغر يرفع دعوة قضائية ضده، بغرامة مالية قدرها 12 ألف دولار.

آرنولد و الحوادث :

كسر 6 ضلوع وبقي للمستشفى لمدة 4 أيام في سنة 2001، نتيجة تعرضه لحادثة بدراجته النارية في لوس أنجلوس.

في يناير من العام 2006، حطم دراجته النارية هارلي ديفيدسون في لوس انجلوس مع ابنه باتريك، ولحسن الحظ لم يتأذى أي أحد منهم، عدى إصابة طفيفة في شفتي الحاكم.

أصيب شوارزنيغر بكسر في عظمة الفخذ اليمنى أثناء التزلج في صن فالي في أيداهو مع عائلته في ديسمبر 2006. ولم تمنعه إصابته من خطابه السياسي لتولي منصبه كحاكم لولاية كاليفورنيا للمرة الثانية بالتصويت.

وعندما كان شوارزنيغر على متن طائرة خاصة هبط هبوطاً اضطراريا في مطار فان نويس في يونيو 2009 بعد أن ابلغ الطيار عن دخان يتصاعد من قمرة القيادة، ولحسن الحظ هبط الطيار بأمان.

إنجازات أخرى لشوارزنيغر :

  • أول مهاجر غير شرعي يصبح حاكما لولاية أمريكية.
  • قالت جريدة لوس انجلوس ويكلي عام 2002 ان شوارزنيغر هو أكثرالمهاجرين شهرةً في أميركا.
  • آرنولد هو أول أمريكي يمتلك سيارة همفي العسكرية المعروفة بالقوة و المتانة.

قد تبذوا لك هذه الأسطر طويلة للغاية، لكنها اختصار شديد لحياة الرجل الذي فاز بكل شيء، الحياة، المال و الشهرة... 
شارك على:

شاركنا رأيك في التعليقات

0 التعليقات